eaward

زيارة وفد من وزارة حقوق الانسان والتنمية الاجتماعية للاطلاع على حالة المحكوم عليه عبد الهادي الخواجة

فور علم   وزارة حقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية أنباء عن إضراب المحكوم عليه عبدالهادي عبدالله الخواجة وتدهور حالته الصحية، وحرصاً من الوزارة على تطبيق المبادئ الدولية لحقوق الإنسان وعلى وجه الخصوص حقوق السجناء في أماكن الاحتجاز ، قامت وزارة حقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية بالتعاون مع وزارة الداخلية بتشكيل وفد من  من وزارة الصحة وممثل من جمعية مبادئ لحقوق الإنسان بزيارة إدارة الإصلاح والتأهيل وذلك في يوم الثلاثاء الموافق 6 مارس 2012 من أجل الوقوف على حالة المحكوم عليه  الصحية والحقوقية.

 

 حيث تبين للوفد بأن المحكوم عليه تتوافر له الرعاية الطبية طوال الوقت، وفي فترة إعلان المحكوم عليه الإضراب قامت إدارة السجن بتوفير الرعاية الصحية على مدار الساعة للنزيل ومتابعة حالته أولا بأول. حيث قامت طبيبة وزارة الصحة المرافقة للوفد بالإطلاع على الملف الصحي الخاص بالمحكوم عليه، والذي يبين أن المحكوم عليه تجرى عليه الفحوصات الطبية اللازمة ثلاث مرات يومياً وهو ما اكدة المحكوم علية نفسة ، ولم يتبين أي سوء عن حالته الصحية ، فأجرت فحصاً طبياً شامل له ، حيث أظهرت النتائج بأن حالته الصحية ليست بخطر ، وتبين إن المحكوم عليه بكامل وعيه وأنه ليس بحالة الإغماء الناتجة عن الإضراب عن الطعام ، وان حالته الصحية مستقرة ولا يوجد أي تهديد على صحته, وابلغ  المحكوم عليه الطبيبة بأنه يمارس الرياضة نصف ساعة يومياً وبعدها يعمل التمارين السويدية .

 

ومن جانب آخر أكد ممثل جمعية مبادئ لحقوق الإنسان بأن حقوق السجناء متوافقة مع المبادئ الدولية لحقوق السجناء . حيث أنه يسمح للمحكوم  عليه بممارسة الرياضة لمدة أربع ساعات والسماح له بالزيارات بمعدل زيارتين بالشهر وهو ما  تأكد منة الوفد  من خلال كشوف الزيارات ، كما ثبت من خلال السجلات بأن المحكوم عليه التقى بمحاميه أكثر من أربع مرات بحسب طلبه, وإن الأطعمة التي تقدم لجميع النزلاء من مؤسسة التأهيل والإصلاح .

 

هذا فضلا من أن المحكوم عليه أكد  أن المعاملة الطبية التي يتلقاها جيدة ولا يوجد تقصير فيها وأن الحراس يتعاملون معه بطريقة جيدة ولا يسيئون معاملته .

 

وتبين للوفد بأن جميع ما أثار من هذا الموضوع سواء محلياً أو دولياً هي معلومات غير صحيحة ومنافية للواقع.